انتهاكات بحق الصحافة الفلسطينية

انتهاكات بحق الصحافة الفلسطينية

media

الخيرية / وكالات     9 / 8 / 2013

قال تقرير أصدرته وكالة وفا مؤخراً إن قوات الاحتلال الإسرائيلي لا تزال تواصل اعتداءاتها على الصحفيين بالشكل المعتاد، وسُجل خلال شهر تموز/ يوليو الماضي 17 انتهاكاً بحقهم. وأوضحت ‘وفا’، في تقريرها الشهري عن الانتهاكات الإسرائيلية للصحفيين، أن قوات الاحتلال تواصل ملاحقتها واستهدافها للصحفيين، عبر إطلاق الرصاص الحي والمعدني، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع، والاعتداء عليهم بالضرب والاعتقال المباشر أو بتقديمهم للمحاكمات ضمن سياستها الممنهجة، والمخططة، والهادفة لمصادرة الحقيقة، وتكميم الأفواه، وقمع حرية الرأي والتعبير، للتغطية على جرائمها اليومية بحق المواطنين، ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي. وأشار التقرير إلى أن عدد المصابين من الصحفيين خلال شهر تموز جراء إطلاق الأعيرة المطاطية، وقنابل الغاز المسيلة للدموع، والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى، بلغت 9 إصابات، وعدد من حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي نتج عنها إصابات بلغت 8 حالات. وبين التقرير أنه بتاريخ 3-7-2013 اعتدت القوات الإسرائيلية، بالضرب المبرح على مصور وكالة ‘أسوشيتد برس’ الأميركية عماد سعيد، ورشته بمادة الفلفل الحار، كما أصيب فادي الجيوسي، مصور تلفزيون فلسطين، بحروق في قدمه جراء انفجار قنبلة خلال تغطيتهم قمع تظاهرة ضد مصادرة أراضي قرية بيتين شمال شرق مدينة رام لله. كما احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 11-7-2013 طاقم قناة ‘الجزيرة’ الذي ضم مراسلة القناة شيرين أبو عاقلة والمصور لبيب الجزماوي ومساعده مأمون عثمان، وطاقم فضائية ‘الأقصى’ الذي ضم مراسل القناة طارق أبو زيد ومصوراً، ومنعت أفرادهما من إعداد تقارير حول قطع الجنود الإسرائيليين أشجار الزيتون في قرية عورتا جنوب مدينة نابلس. كما اعتدى مستوطنان بتاريخ 15-7-2013 على الصحافية ديالا جويحان خلال تواجدها لتغطية التظاهرة ضد ‘مخطط برافر’ (خطة ‘تسوية أوضاع الاستيطان البدوي في النقب’) في القدس، كما أبعدت الشرطة الإسرائيلية مصور وكالة ‘ايليا’ أحمد الصفدي وأمرته بالتوقف عن التصوير. واعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 17-7-2013 على ستة صحافيين بالضرب المبرح وإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت عمداً قمعت القوات الإسرائيلية خلال مسيرة شارك فيها عشرات الصحافيين الفلسطينيين على حاجز قلنديا، ضمن حملة ‘الحق في حرية الحركة’، التي أطلقتها نقابة الصحافيين الفلسطينيين بالتنسيق مع اتحاد الصحافيين العرب والاتحاد الدولي للصحافيين. والصحفيون هم: نقيب الصحافيين الفلسطينيين عبد الناصر نجار، مراسلة مركز ‘سكايز’ نائلة خليل، مصور وكالة الأنباء الفلسطينية ‘وفا’ مفيد أبو حسنة، ومراسلتها أسيل الأخرس، ومراسل تلفزيون ‘فلسطين’ نمر عبد الرازق، والصحفي أنس ساحلية ، وتمت معالجتهم ميدانياً من الحروق والجروح التي أصيبوا بها. إلى ذلك، جددت محكمة عوفر الإسرائيلية بتاريخ 23-7-2013 الاعتقال الإداري لمدة 3 أشهر جديدة، بحق الصحافي والناشط المختص بشؤون الأسرى أسامة شاهين من مدينة الخليل، للمرة الثالثة على التوالي، حيث يقبع شاهين حالياً في سجن النقب الصحراوي. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 28-7-2013 الصحافي أحمد العاروري من منزله في بلدة عارورة شمال مدينة رام الله، واقتادته إلى جهة جهولة، وتم مصادرة هاتفه الشخصي، وجهاز الكومبيوتر الخاص بالمنزل.


Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *